الجنس الثالث PDF Book by Joumana Haddad, جمانة حداد PDF ePub

الجنس الثالث

by
3.62191 votes • 44 reviews
Published 01 Oct 2015
الجنس الثالث.pdf
Format Paperback
Pages222
Edition2
Publisher هاشيت أنطوان
ISBN 6144383832
ISBN139786144383834
Languageara



هل قول ما أقوله، يتطلّب، حقّاً، قدراً عالياً من «الجرأة»؟ هل الاعتراف بما نخشى الكشف عنه، أو حتى بما «نخجل» به، يحتاج إلى «شجاعة»؟ لقد تخطّيتُ هذا السؤال منذ وقت بعيد. الآن، عندما أكتب، لا يعنيني إلّا سبر أغواري واستكشاف المزيد من الطبقات التي تكوّنني. لا أرى الخطوط الحمر أمامي، لا أسمع التحذيرات من حولي، ولا أبالي بالألغام التي قد تنفجر تحت قدمَيّ. جلّ ما أفعله هو أنّي أتربّص بذاتي، ثمّ أنقضّ عليها وأقشّرها حتى تصير عزلاء تماماً على الورق. آنذاك، أكون أنا المتلصّصة والمستعرية في آنٍ واحد، المأدبة وصاحبة الدعوة، مفترسة نفسي وطريدتها. وكلّما انفجر بي لغمٌ انتشيت، لأنّي بذلك أمنح القارئات والقرّاء أشلاء لحمي الحيّ.
تلك الأشلاء هي حقيقتي، هي كلماتي، وهي هديّتي المتواضعة إليكنّ، إليكم، في هذا الكتاب...
وهي، أيضاً، فخاخي.

الجنس الثالث Reviews

Waad
- Saudi Arabia
4
Tue, 02 May 2017

شدني اسم الكتاب وقررت اقراه
اول مره اعرف جمانه ..وراح اقرأ لها اكيد اسلوبها جميل ..
الكتاب ممتاز وذكي وخفيف وحبيت اللغه السهله والبسيطه وفلسفتها
الانسان الانسانوي هذي ببساطة فلسفة جمانه حداد
واللي أميل لها كثيرا ..
وفِي اجزاء وقصص واشعار قمة عدتها اكثر من مره وانا
اقراها ..

Aeham
- Syrian Arab Republic
3
Fri, 26 Jul 2019

" بالتمرد وحده يحيا الإنسان، بالتمرد على الآخرين وعلى الذات..
ينبغي لنا أن نقفز، ما هم إذا تهشمت عظامنا؟ ستكون لنا متعة أن نعيد تركيب أنفسنا وتأليفها من جديد " ..
- ما هو الجنس الثالث الذي تقصده الكاتبة وما دوره وصفاته؟
الجنس الثالث المعني بهذا الكتاب هو من أسمته حداد بالإنسان الإنسانوي الذي يمثل مرحلة جديدة من الإنسانية تسمو فوق التصنيفات الجنسية، اللونية والعرقية، تتجاوز الإنتماءات الدينية، الطائفية، الوطنية والسياسية ..
الإنسان المتحرر من كل ترسبات الماضي وقيود المجتمع وكل تالف من تقاليد ومعتقدات إجتماعية، الإنسان المحارب، المكافح الذي لايعدم وسيلة للتطور والرفعة، المحب والمتسامح بلا حدود، الإنسان المفتاح إلى عالم جديد متوازن يحكمه العدل والقيم السامية ..
قسم الكتاب إلى سبعة فصول حملت القارئ في رحلة مع الكاتبة إلى ماضيها الشخصي على متن سبع تجارب شخصية تسردها حداد عارضة عثراتها وتأملاتها محاولة من خلال هذا السرد أن ترسخ مجموعة من الصفات التي تراها لازمة لتكوين الإنسان الإنسانوي وهي: ( رحلة المحارب، رحلة الصادق، رحلة المفكر، رحلة المنصت، رحلة المتعاطف، رحلة الأبيّ، رحلة المتمرد ) ..
كما قسم كل فصل من فصول الكتاب السبعة إلي ثلاثة أجزاء هي على الترتيب :
1 - القصة : وهي سرد قصصي لتجربة شخصية مرت بها الكاتبة تحمل دلالة وثيقة لإحدى الصفات السابقة ..
2 - المقصد : وصف أكثر شاعرية للمكان الذي تقود إليه التجربة أو الرحلة ..
3 - المحاورة : وهي حوار يجمع الكاتبة بما أسمته الوسواس الذي يمثل الجانب المقيد في شخصيتها، الغارق في الحذر، الخوف و الرافض لأي تطور ومجازفة أو مكاشفة صريحة ..
يلي ذلك نصيحة شعرية من أفلاطون الذي جعلت منه حداد دافعاً لها لتصحح نقصاً افترضته في جمهوريته الفاضلة يتعلق بالتقسيمات التي اعتمدها في تصنيف مكونات مدينته وإغفاله للإنسانوية آنذاك ..
في خاتمة الكتاب وجهت حداد رسالة للشباب مليئة بالتحريض على الشجاعة والسعي نحو التغيير وكسر الحواجز ..
#الاقتباسات :
" نحن لا نولد من الخمول والإهمال والركود، بل إن جينة الكفاح هي أكثر ما يميزنا كمخلوقات بشرية، تالياً كل مرة نقول لأنفسنا (لا نستطيع) فلنغمض عيوننا ونتذكر ما تطلبه الأمر لننوجد " ..
" الإصغاء لا يعني بالضرورة أن نتأثر ونتغير ونتحول عما كنا عليه، وأنه لا يهدف إلى زعزعة معتقداتنا واقتناعاتنا، لا بل إن الإصغاء قد يرسخ آراءنا ويبين لنا مدى صلابتها وعمقها، أما إذا زعزعها فذلك يعني أنها لم تكن راسخة أصلا وأنه يجدر بنا إعادة النظر فيها..
ليس بالإنعزال والإنغلاق والصمم يحمي المرء قيمه ومبادئه، فكما يختبر الذهب بالنار هكذا تختبر الاقتناعات بتعريضها لنيران الآخرين ومساءلتهم..
الإنصات يمكنه أن يكرس مبادئنا أو أن يدمرها أو أن يشير بكل بساطة إلى وجود ما هو مختلف، وأن يعلمنا قبوله واحترامه " ..
" ينبغي أن نثبت في مواجهة عدونا، فبتصرفنا هذا نثير الإرتباك في نفسه وقد نجرده من أسلحته " ..
" نحن كائنات متحولة، متغيرة، لا شيء ثابتاً فينا، نحن نظل ورشة بناء حتى الدقيقة الأخيرة من حياتنا، عندما نتخذ موقفاً قاطعاً من قدراتنا، نسقط في حلبة اللااحتمالات واللامفاجآت واللاإمكانيات أي في حلبة الموت " ..
" الأمان هو الملل، هو المتوقع والمضمون، الأمان هو تلك المنطقة البلا لون ولا رائحة ولا طعم، تلك المنطقة الجبانة التي لا تنفك تغرينا وتبتلعنا بينما الحياة الحقيقية تنادينا " ..
" ليس الفشل شارعاً ذا اتجاه واحد يمكننا دوماً أن نعود إلي نقطة البداية لنحاول من جديد " ..
" قلوبنا يا صديقي، لا تصير قلوباً بحق، إلا متى أتحنا لها أن تخفق خارج صدورنا " ..
" أن نعري أنفسنا من خوفها، يوماً بعد يوم، مرة تلو أخرى، طبقة تلو طبقة، في كل مرة نظن أننا اقتربنا من نواتنا الشجاعة ستظهر طبقات خوف جديدة، لكن لا يمكن أن نستسلم، ممنوع أن نستسلم فلنخلع طبقات القلق والشك القاسية التي نمت معنا على مر السنين، ستؤلمنا أصابعنا من دون شك، قد نتعب ونمل لكنها الطريقة الوحيدة للوصول إلى غايتنا السامية " ..
" ينبغي لكل منا أن يكون نرسيساً وإن باعتدال علاقة الحب مع الآخر لا يمكن أن تنجح إذا لم نكن نرجسيين، لا يمكن أن نستمتع بعلاقة جنسية إذا لم نكن نرجسيين، لا يمكن أن نكون أهلا صالحين حتى، إذا لم نكن نرجسيين ..
كل الكلام على التضحية الدائمة بالذات والامحاء من أجل الآخر، مدمر ومهلك للفرد، يستحق الواحد منا أن يكون أكثر من مجرد كبش فداء " ..
" - الأديان لا تحدث! ليست برنامج كمبيوتر!
- أرأيت! هنا تكمن المشكلة، لا في الإيمان في ذاته، بل في مقاومة طبيعة هذا الإيمان لكل تغيير أو تقدم، إن هذا الجمود بحجة القدسية هو العدو الأول والأخطر للدين " ..
#جمانة_حداد
#الجنس_الثالث

Khader
- Bethlehem, Palestinian Territory, Occupied
2
Thu, 12 Sep 2019

ربما لو قرأته قبل بقية أعمالها لاحببته أكثر وكان التقييم أفضل. ولكني وجدتها "جمانة" التي أحب، تعيد المواضيع ذاتها بأساليب مختلفة ورغم البداية المبشرة كان تكرار الافكار هو المشكلة الاكبر.

Fatima
- Baghdad, 07, Iraq
5
Fri, 10 Aug 2018

الى جمانة حداد :
لا أعلم كيف ابتدأ حديثي عندما بدأت كتابكِ خيل لي ان كتابكِ يتحدث عن معاناة الجنس الثالث من البشر هولاء المخفيين و المعنفيين لميولهم و كونهم محط سخرية الاخرين و صفات قذع للأخرين
كنت قد شاهدتك في عدة فيديوهات تظهرين بها و انتي تتحدثين عن مواقفك النسوية على الرغم من نكرانك لها
لم أكن اعلم ان لكي جانب انساني اعمق
ف ها انتي تتكلمين عن انسان متصالح مع جانبه الخير و الشر خارج هذا الكون الغير ملون ، كنتي قد ذكرتي في كتابكِ عن الاكتئاب و الله يعلم كم كنت اعاني منه في فتره من الفترات لكن ليست على طريقتك كان باللون الرمادي مع كثير من الدموع
و لم اعلم ان تاريخ العائلة لديه دخل في الاكتئاب هل كتب علينا ان يكون نسلنا مدمراً و ضعيف لهذة الدرجه
ستقولين "نحن لا نولد من الخمول والإهمال والركود، بل إنّ جينة الكفاح هي أكثر ما يميّزنا كمخلوقات بشرية " لكن انا اقول لكي هذا الكفاح غير مجدي فالنهاية الى زوال
انا ايضا اتساءل عن ما هية الجنس و معضلة الطبيعة الكبرى ، و الوسواس الذي تعانين منه نحن نعاني منه لكن ليس بهذا العمق و الطلاقة
يراكِ البعض سخيفة كونكِ لازلتي تركزين على فكرة الجنس و المرأة و محاولة عرضها بطريقة طبيعية بعيداً عن تابوهاتهم

نادية
2
Fri, 08 Sep 2017

"ليست القصّة في الكلمات.القصّة في الكفاح" بول أوستر
"لكلِّ امرئ وجعٌ مكتوم لا يعرفه العالم" هنري لونغفيلو
منذ مدّة لم أقرأ كتاب بهذه البادئة القوية
والتساؤلات الجريئة
حيث تبدأ الكاتبة جمانة حدّاد الكثيرة العِلم والنشاط
تساؤلاتها الكثيرة والتي تشغل بالها منذ زمن
حول ماهية الجنس البشري المتّصف بالجرائم
بغض النظر عن الديانة
كالذي يحدث في:
_ تنظيم الدولة الإسلامية وذبحهم اليومي في سوريا والعراق
_ عناصر حركة طالبان وإعدامهم ل١٣٢ طفل
بريء في مدرسة بيشاور يوم١٦ديسمبر٢٠١٤
_ أدولف هتلر، كيم سونغ، حافظ وبشّار الأسد وغيرهم
وتعارض من البادئة الشاعر الفرنسي لويس أراغون
في مقولته:
" مستقبل الرجل هو المرأة"
رغم أنّه يمتدح جنسها!
تقول الكاتبة بأنّه بعد ٤٤ عاماً من البحث نجحت
في الوصول إلى النسخة الراقية من الجنس البشري
التي تنشدها وهي:
" الإنسان الإنسانويّ" أي الإنسان مستوعباً:
* اختلافاته ومتخطيّاً إيّاها( لا طامساً لها)
* جنسه ومتخطّياً إيّاه ( لا رافضاً له)
* خصوصياته ومتخطّياً إياها ( لا متنكّراً لها)
* ومتخطيّاً كل ما يبث الكراهية ونزعة الأذيّة فيه.
الإنسان مجرّداً من كلّ تصنيف وتأثير إلّا من إنسانويّته
لذلك هذا هو مخرجنا في زمن إزددنا به وحشيّة.
وتؤكّد بأنّ الإنسان الإنسانويّ:
_يحارب وقوي
_ يُشهر رأيه بفروسية ويقول لا بشجاعة
_ ويقول نعم بقوة عندما تقنعه النعم أكثر
_ وهو إنسان يضع ذاته في الأولوية
_ لكنه يحب الآخر ويساعده
_ وهو شخص يواجه لايتلاعب ولا يبتز
_ هو إنسان يخطّط ولا يكتفي بأحلام اليقظة
فلا هو بطل ولا بطل مضاد هو خارج لعبة الأبيض والأسود
وأسهبت الكاتبة جداً في شرح ماهية الإنسان الإنسانويّ
وإنتهى بها المطاف عندما قالت:
هو ليس كانديد الساذج ولا خالة ساندريلا الشريرة
لاجيمس بوند الذي لايقهر ولا اليائسة إيما بوفاري
ليس سوبرمان البطل ولا شهرزاد المساومة
وأكّدت بأنّه لا يندرج في باب الأدب الإرشادي
فهو لا يعظ ولا يقدّم نصيحة
هو اقتراح متواضع لخريطة طريق
وتأمل الكاتبة بأن يُلهم البعض فحتماً هو عمل غير فنتازي
هو تجاوز الجنس البيولوجي، التوجّه الجنسي
الهويّة الجنسيّة
الكتاب مُقسّم على سبعة فصول
وكل فصل يتكلم عن ميّزة من ٧ ميّزات ينبغي تغذيتها
بغية إحياء هذا الإنسان الإنسانويّ وهي:
١) المحارب
٢) الصادق
٣) المفكّر
٤) المُنصت
٥) المتعاطف
٦) الأبيّ
٧) المتمرّد.
وكل فصل يتألّف من ثلاثة أقسام:
١) القصّة: وهي سرد لتجربة في حياة الكاتبة مرتبطة بالميزة
أي سرد يهدف لإظهار الجرح الحقيقي الذي نزفت
منه الأفكار والتطلّعات والأطروحات.
٢) المقصد: هو وصف شاعري للمكان الذي من شأن الرحلة أن تقود إليه.
٣) المحاورة: نقاش قائم على حجج وحجج مضادّة
وهي نوع من التبادل الفكري الذي يهدف للوصول
إلى رؤية شاملة من كل الزوايا( نفس فكرة القبعة الزرقاء) لإدوارد دي بونو
تتكلم الكاتبة مجازاً عن أفلاطون ومدينته الفاضلة
وكيف أنّه طلب منها تعديل الخطأ الذي وقع به
عندما افتُتِنَ بالبعد المجرّد
وفرز الإنسان بناء على معايير مدينته وهرميّاتها:
_ مؤهّل للحكم
_ مؤهّل للحرب
_ مؤهّل للإنتاج
وهذا ما قيّد قدراته إمّا عقل أو عاطفة أو شهوة.
وكمثال على الميّزة الأولى( المحارب):
في (القصّة) مثلاً تناولت موضوع الإكتئاب
وكيف أنّها عانت وصارعت لغاية سن الثامنة والثلاثين
ثمّ عملية قبولها وتعاطيها وهي بسن الثالثة عشر لعقار"ليكزوتانيل"
وكيف أنّ العائلة كلها تتعاطاه
ثمّ اكتشافها بأنّه لم يكن علاجي للمشكلة الحقيقية
ولم تعلّق الشماعة على الحرب في لبنان وحدها
وكذلك انتحار جدتها وهي في سن السابعة وغيره
وانتحار شقيقة جدتها الكبرى حيث شهدتا في صغرهما
مجزرة الأرمن وفظائعهما
ثمّ أدركت جمانة قوتها في التعاطي مع الضعف والوهن
و في ( المَقصِد) وصفت العالم الإنسانوّي بقمّة الجبل
"الكفاح نحو القمّة يكفي في ذاته لُيفرح قلب الإنسان" ألبير كامو
صفحة٣٩
هنا الكاتبة ناقضت نفسها وبشدة
فمنذ البداية وهي تشرح ماهية العالم والشخص الإنسانويّ
وركّزت على نقطة التغاضي عن الجنس أي جندر،
ثمّ توجّه هنا حوارها ضمن ثاني قسم وهو (المقصد) بصيغة التأنيث!
أنّى لها أن تنسف كل ماقدّمت سابقاً وجاهدت لإقناع القارئ به؟!
و في (المحاورة) تساءلت؛ لمَ الحرب؟
وأكّدت على الحث على عدم الإستسلام والتسليم
واعتبرته ضعف و في صفحة ٤٥ قالت بأنّ قبول النصيب
هو تساهل وتراخي وخوف من محاولة الوصول
ولازالت تكرّر التأنيث في حواراتها
أمّا الميّزة السابعة والأخيرة (رحلة المتمرّد)
هو الشجاع اللاممتثل اللامساوم
"الإحساس بالخطر يجب ألّا يختفي؛
الطريق قصيرة، لكنّها وعرة
مهما بدتْ لك سهلة من هنا؛
ماطل ماشئت، ولكن سيكون عليك أن تقفز"و.ه.أودن
وجدت الكاتبة قمّة في الجرأة
عندما ناقشت في ( القصّة) الفعل المحرّم
وتحديداً الجنس وحصرياً حرمته على النساء فقط
حيث خاضت بجدل عميق ممارسة النساء للجنس
ومعضلة غشاء البكارة ولامبالاة المرأة المطلّقة لعبء العذرية
وكيف أنّ الجنس مرادف للعيب لذلك لم يكن بسهولة
جمع معلومات عنه سوى بالطريقة العشوائية
وهي الاستثنائية التي حازت على كتاب مفصّل
(الفلسفة في المخدع) للماركيز دو ساد
صفحة ١٧٧ قمّة جنونها في وصفها لمجموعة كتّاب
اعتبرتهم مرشدوها في عالم الجنس ومنهم:
_ أناييس نين التي علّمتها كيف أنّ القبلات والمخيلة
هي طريق بلوغ العشيق لمعشوقته
_ بابلو نيرودا وهنا رغماً عني سأقتطع وقت من التقييم لأحيّي هذا الشاعر العظيم
ولن أنسى أولى لقاءاتي معه في: ساعي بريد نيرودا
وهو نيرودا الذي علّم جمانة ممارسة الحب دون تعقيدات أو تكبّر
_ جورجي أمادو وهنري ميلر ومارغريت دوراس
_ جيمس سالتر وميلان كونديرا وجاين أوستن
لا أنكر ثقافة الكاتبة الشاسعة لكن لماذا أجددها
نسخة مكررة من الكاتبة ليلى البلوشي في كتابها:
"رسائل حب مفترضة بين هنري ميللر وأناييس نن"
حيث أبدعت ليلى في استعراض ثقافتها بشكل مرهق للقارئ
وليس بالضرورة لو كنت أعلم ١٠٠٠ معلومة
أن أضيفها الألف! إنما وحسب حاجتي لها
والقيم المُضافة التي ستدعم الكتاب ومحتواه والقضية المطروحة فقط
وجهت في نهاية كتابها صفحة ٢٠١ رسالة للشباب
وذكرت وصاياها إليهم في طريقهم نحو إنسانويّتهم:
١- تجرّأوا على الإيمان بأنفسكم، بقوتكم وأحلامكم
٢- تجرّأوا على المحاولة، ثمّ الثانية فالأشد
٣- تجرّأوا على الضياع. هذا حقكم
٤- تجرّأوا على المواجهة
٥- تجرّأوا على امتلاك أنفسكم
٦- تجرّأوا على "دفع الثمن" ثمن ما تريدونه
وغيره مايصل إلى ٢٠ وصيّة .
ثمّ ختمت كتابها بالثورة الإنسانويّة
واقتبست من أنسي الحاج:
"يحلم الشاعر بتكوين بشريّة جديدة،
لا بكتابة شيء جديد فقط"
تكلّمت جمانة عن رغبتها مذ أول عمل نثري لها
"هكذا قتلتُ شهرزاد" الذي طرحت فيه أحوال المرأة العربية
والحريّة الجنسية والأنوثة والنسويّة والرقابة؛
بأنّ في نيتها إنجاز ثلاثيّة
فجاء بعدها" سوبرمان عربي" الذي تحدّثت فيه عن النظام البطريركي والتمييز الجنسي والإلحاد
ورغبتها هي منطقة وسطية أو ثلاثية تربط العملين
وكيف أنّ أفضل تجسيد هو لوحة الفنّان الهولندي هيرونيموس بوش
"حديقة المباهج الأرضيّة"
حيث في القسم الأيسر مشهد الله معرّفاً آدم إلى حواء في الجنّة
وفيما يصف القسم الأيمن عذابات الجحيم
بينما القسم الأوسط تزيّنه كائنات عارية منغمسة في الشهوة
ولكن توحي ببراءة للمتلقّي بحياة متحررة من مفهومَي الخطيئة والفضيلة
حياة لم تُفسدها ثنائيّة الفردوس والنار أي مكان متناغم
ورغم أنّ بعض النقّاد ذكروا بأنّ القسم الأوسط هو
تحذير لأخطار الإنغماس في اللّذات لكن الكاتبة تصر وتنحاز
إلى تفسيرها هي لا هم وتتهمهم بأنّهم ذوي رؤية أبعد
وأقل حرفيّة
ثمّ تنهي بأنّ فكرة الإنسانويّ هو المنطقة الوسطى
وحتماً حسب فهمها هي؛ فلوحتها الوسطى تقع بين:
الخير والشر
النساء والرجال
المؤمنون والملحدون
الغربيّون العلمانيّون والعرب المتطرّفون
وبإختصار فإنّ كتابها هذا على غرار لوحة الفنّان الهولندي
ولكن حسب رؤيتها هي وليس رؤية النُقّاد.
ثمّ تؤكّد بإيمانها في الإنسان الإنسانويّ بأنّه
"واحد جامع للكل" وأنّه الـ"إيثاكا" التي ينبغي بلوغها
وهو الكفاح النبيل في كل قصّة وكلمة.
هي تعتبره إله وعكس الآلهة الأخرى لأنّه لن يخيّبنا!
يعني بطريقة أخرى أجد الكاتبة بصدد عرض ميثولوجيا
لكنها خاصة بها؛ حيث هي من أوجدت هذا الإله الذي
كلّها إيمان به وحده
تقييم الكتاب مضلّل ويبعث على الشتات
الفكرة واضحة لكن الكاتبة كانت تُبعد كثيراً عنها
ثمّ تعود لها
وجدتُ أفكار وحوارات جميلة جداً
وحتماً جمانة حدّاد شخصيّة مشهورة وذات باع طويل
في العديد من العلوم والثقافات.
عنوان الكتاب: الجنس الثالث(سيرة ذاتية&فلسفة)
اسم المؤلف : جمانة حدّاد
سنة النشر: ٢٠١٥
الناشر: نوفل
عدد الصفحات: ٢٢٢
نادية أحمد
١٠سبتمبر ٢٠١٧

Related Books of "الجنس الثالث"